الخميس 27 ربيع الثاني 1443 هـ الموافق 2 كانون الأول 2021 م

إشبيلية "يقهر" برشلونة ويضع قدماً في نهائي الكأس

تاريخ الإضافة الخميس 11 شباط 2021 5:30 ص    عدد الزيارات 267    التعليقات 0

      

 

"أ ف ب" - وضع نادي #إشبيلية قدماً في نهائي كأس إسبانيا، عندما فاز بهدفين نظيفين على ضيفه #برشلونة، على ملعب رامون سانشيس بيزخوان، في ذهاب الدور نصف النهائي للنسخة الـ119.

 

سجل الفرنسي جول كونديه (25) ولاعب برشلونة السابق الكرواتي إيفان راكيتيتش (85) هدفي إشبيلية، الذي بات قاب قوسين من تكرار إنجازه عام 2010 عندما أطاح ببرشلونة في الدور ثمن النهائي لكأس إسبانيا في طريقه إلى اللقب الخامس والأخير له عندما تغلب على أتلتيكو مدريد 2-0 في المباراة النهائية.

 

ويلتقي الفريقان إياباً على ملعب كامب نو في الثالث من آذار المقبل.

 

وحجز الفريقان بطاقتيهما إلى دور الأربعة بشق النفس وتحديداً برشلونة، الذي حقق "ريمونتادا" مثيرة أمام مضيفه غرناطة محولاً تخلفه بهدفين نظيفين حتى الدقيقة 88 إلى فوز 5-3 بعد التمديد، واحتاج قبلها الى ركلات الترجيح لتخطي عقبة رايو فايكانو من الدرجة الثانية، فيما وضع إشبيلية حدا لمغامرة ألميريا من الدرجة الثانية بالفوز عليه 1-0، وسحق قبلها فالنسيا بطل 2019 بثلاثية نظيفة.

 

وبدأ الشوط الأول هجومياً من كلا الفريقين، وأهدر الأرجنتيني ليونيل ميسي فرصة لهدف محقق في الدقيقة 11، بعدما وصلته كرة متقنة خلف الدفاع من الفرنسي أنطوان غريزمان، انفرد بحارس مرمى الفريق الأندلسي الدولي المغربي ياسين بونو، الذي تصدى لها ببراعة.

 

ورد إشبيلية بمحاولة خطيرة في الدقيقة 20 عن طريق المدافع كونديه، الذي سدد كرة قوية مرت إلى جانب القائم الأيمن للحارس الألماني مارك أندريه تير شتيغن.

 

وبعد محاولة غير ناجحة للـ"بلاوغرانا" حينما مسدد ميسي إلى جوار المرمى (24)، تمكن إشبيلية من افتتاح التسجيل عن طريق كونديه نفسه الذي تمكن من مراوغة مواطنه صامويل أومتيتي على أعتاب منطقة الجزاء، قبل أن يتوغل ويسدد كرة قوية سكنت الشباك إلى يمين الحارس تير شتيغن (25).

 

وكاد إشبيلية أن يعزز النتيجة في مناسبتين قبل انتهاء الشوط الأول عن طريق راكيتيتش والمغربي يوسف النصيري.

 

"نتيجة سيئة"

 

وفي الشوط الثاني، كاد ميسي أن يدرك التعادل لبرشلونة في الدقيقة 55 من تسديدة قوية على حدود المنطقة، تمكن بونو من إبعادها.

 

وعزز راكيتيتش تقدم الفريق الاندلسي قبل 5 دقائق من نهاية المباراة، حينما استلم تمريرة بينية طويلة خرق بها خطوط دفاع برشلونة، وسددها قوية إلى يسار تير شتيغن، ليعلن عن الهدف الثاني لإشبيلية من دون أن يحتفل بالتسجيل في فريقه السابق (85).

 

وكاد ميسي أن يقلص الفارق من ركلة حرة مباشرة، تمكن الحارس من التصدي لها بطريقة رائعة (90+1).

 

وقال مدرب برشلونة الهولندي رونالد كومان بعد خسارة فريقه: "إنها نتيجة سيئة، لكن بالنسبة لي هي مكافأة كبيرة للغاية لهم، رأيت برشلونة يلعب بشكل جيد جداً فعلنا كل شيء، صنعنا الفرص، ضغطنا كثيراً في الشوط الثاني، ولا يمكنني لوم الفريق".

 

وأضاف: "لدينا مباراة متبقية لنا. سنحاول الفوز فيها ولعب النهائي".

 

وعن أومتيتي، قال كومان: "لقد ارتكب أخطاء مثل أي شخص آخر، وهذا جزء من كرة القدم. ليس من العدل استهدافه، فنحن جميعاً نفوز معاً ونخسر معاً أيضاً".

 

في المقابل، قال مدرب إشبيلية جولن لوبيتيغي: "حسمنا النصف الأول من المواجهة والنصف الثاني سيكون أصعب" في اشارة الى مباراة الاياب في كامب نو.

 


التعليقات (0)

 » لا يوجد تعليقات.

أضف تعليق

الأسم: * البريد الإلكتروني:
تعليق: *
رمز الحماية: *  تحديث الصورة

* الخانات الضرورية.

 

 

  

   

        

  

 

  

 

إضغط هنا 

 

 

 

  

  

  

      

       

      

 

      

    

   

         

               

     

             

   

           

 «  كانون الأول 2021  » 
MoTuWeThFrSaSu
 12345
6789101112
13141516171819
20212223242526
2728293031 
إلى الأعلى

Designed and Developed by

Xenotic Web Development