الأحد 11 ربيع الأول 1443 هـ الموافق 17 تشرين الأول 2021 م

لقاء خاص مع رئيس بلدية الصالحية " الأستاذ نقولا اندراوس "

تاريخ الإضافة الثلاثاء 23 تموز 2013 9:21 م    عدد الزيارات 2344    التعليقات 0

      


الصالحيّة من أجمل قرى لبنان لمساحاتها الخضراء فهي تقع في شرقي صيدا على ارتفاع 250-280 متر عن سطح البحر.

تشتهر قرية الصالحية بزراعة الزيتون ويهتم أهلها بتطوير وزيادة المساحات المزروعة، ومن أبرز إنتاجات القرية هي زيت زيتون، صابون ، ماء زهر، وماء ورد ...

تبلغ مساحة الصالحية 1500 كلم2، ويحدها كفرجرة، مجدليون، عبرا وكفريا.

 


 
يعود أصل تسمية الصالحية ، نسبةً الى رجل صالح وشيخ جليل سكنها مع عائلته يدعى "صالح"، يقال أنه أتى من شمال لبنان أو من وادي النصارى في سوريا  وأُطلق إسمه عليها لأنه أول من سكنها وأشاد فيها مسكناً، بحيث شكل مع أبنائه وأحفاده مجمعاً سكنياً، وتطور ليكون بلدة الصالحية .


تتميز قرية الصالحية عن غيرها من القرى بمطاعمها ومقاهيها ومحلاتها التجارية التي فتحت أبوابها لتعلن البلدة مدينة صغيرة، يميّزها وجود: "دار العناية"، "معمل صناعة الشموع الحديث"، مركز "جمعية إنماء العالمية"، "التعاونية الزراعية"، الحديقة العامة، و"مركز تثقيفي للشباب" ونادٍ مع إستراحات للمغتربين ..



يتألف المجلس البلدي في الصالحية من: المهندس نقولا أندراوس: رئيساً، يوسف الجبيلي: نائباً للرئيس، والأعضاء: "بسام الديك، جوزيف الأشقر، جوزيف دندن، خليل مزهر، جان حداد، رفيق ديب وفادي القسيس" .
 



وتحت عنوان :  " الصالحية ... دائما" في البال ... " كان لقاؤنا مع رئيس بلدية الصالحية الأستاذ نقولا اندراوس ...




الذي أكد "أن الهدف الأول الذي وضعه المجلس البلدي، هو الحفاظ على المساحات الخضراء في البلدة، على قاعدة الحفاظ على البيئة، ولقد استوحيت الفكرة من القرى الأوروبية الموجودة على الساحل المتوسط، وكان هناك نظرة للأمور من الناحية القروية عبر المحافظة على "ضيعتنا" من زحف الباطون العشوائي بسبب غياب التنظيم المدني، فأغلبية مهندسين المدن لا يملكون الخلفية حول التنظيم البيئي، فالإنسان أبن بيئته، ويجب أن يتعاطى معها بعلاقة الإنتماء".


وقال: إن شعارنا هو المحافظة على البيئة من أجل أولادنا، لأنهم سيقولون يوماً ما إن المجلس البلدي يُفكر بمستقبل الإنسان، من مدينة صيدا الى بلدة الصالحية لم يكن هناك مساحات خضراء، فحرصنا على إنشاء حديقة عامة، وهي تعتبر أكبر حديقة في الجنوب، إن لم تكن في لبنان فمساحتها حوالى 8 آلاف متر مربع من الإخضرار، وتتضمن خيماً يعلوها القرميد الأحمر، لتكون أمكنة للجلوس والإستراحة لمن يرغب، وجهّزناها بحمامات ومطبخ وكافتيريا، إضافة الى ملاعب: كرة السلة، كرة الطائرة والمضرب، وتعتبر متنفساً للأولاد يُمارسون فيها نشاطهم الرياضي.

وأضاف: إن ما يميز بلدة الصالحية، هو إنتاج "البوصفير" وصناعة ماء الزهر، والأكيدنيا، وزراعة الزيتون والمعاصر، التي كانت خمسة، وأصبحت الآن واحدة فقط، وللحفاظ على مساحة البلدة، التي تُشكل منها حقول الزيتون 65%، فرضنا على الأشخاص، الذين يقومون باقتلاع شجرة زيتون للبناء، أن يزرعوا واحدة بديلة من جديد، كما تتميز البلدة بالمقاهي والمطاعم، فهناك حوالى 6 مطاعم و3 مقاهي، وهي مصدر رزق لأهالي الصالحية، ومكان للتلاقي والترويح عن النفس من أبناء المنطقة والجوار.

وأوضح "أن البلدية بصدد تنفيذ مشاريع إنمائية مشاريع سياحية وحياتية وتجميلية،انجزت ويتم التحضير لإستكمالها وفقا" لمخطط توجيهي قلل
من مساحة البناء لصالح الإخضرار، يهدف الى الحفاظ على البيئة وليس التفرقة ، فنحن في الصالحية حريصون على حسن الجوار والحفاظ على ميزة هذه المنطقة بالتلاقي والتآخي".


ويعتز أندراوس "بالتعايش في البلدة التي تُشكل نموذجاً للتعايش المسيحي – الإسلامي، وهذا ما قام بتكريسه المجلس البلدي، على قاعدة أن "الصالحيين" - أي أهالي البلدة - والمقيمين فيها هم واحد لا تفرقة بينهم، يتقاسمون لقمة العيش ويتشاركون الحلوة والمرة كعائلة واحدة، ولذلك لم تتأثر البلدة بالشحن الطائفي، نتيجة الأزمة السياسية في لبنان، ولم يتغير شيء".

 

 


الإنتماء الى الصالحية :


الإنتماء الى الصالحية عند شبابنا المنتشرين في كل أرجاء الوطن وفي كل بقاع العالم شكل هاجسا" لدينا" نحن الجيل الذي عشنا في ضيعتنا وعاشت دائمأ في فكرنا وفي شعورنا وذكرياتنا ... وما نسعى إليه هو أن نزرع في وجدان أبنائنا هذا الحب لضيعتهم ، لأننا ندرك أن لا كرامة لأي منا خارج هذا الإنتماء وفي الصالحية يشعر أبناء الصالحية بعزهم وعنفوانهم ... فعملنا على إستغلال المناسبات للتلاقي والتواصل وعلى تشجيع كل عمل يصب في خدمة هذه الرسالة المقدسة .


لحرصنا على ما زرعه أجدادنا وآبائنا قضى الأمر أن تبقى
شجرة الزيتون في الصالحية خالدة " فلا تهاجر ولا تموت "


ولتخليد الذكرى أقمنا ببعض النشاطات لشد أواصر الألفة والمحبة منها الرياضية والترفيهية والفنية وأطلقنا منذ سنوات مهرجان الزيتون السنوي الذي يقام بمناسبة عيد الصليب وحفلات أخرى كأعياد الميلاد ورأس السنة .


كما أنشأنا شبكة اتصال سريعة بين مستجدات ضيعتنا وأبنائنا المنتشرين بواسطة الرسائل القصيرة .

 

 


كلمة أخيرة :


  1. لبنان من أجمل بلدان العالم منه نستمد الحياة وحب البقاء وفي جنانه نتطلع نحو الكمال .
  2. شعارنا سيبقى الصالحية .... دائما" في البال ، وسلاحنا ... الإرادة والإيمان .
  3. وبمناسبة حلول شهر رمضان المبارك أعاده الله على الجميع باليمن والبركات أدعو الرب أن يحفظ قريتنا ولبناننا ويدخل روح المحبة الى صدورنا ويحل علينا السلام .
  4. عشتم وعاشت الصالحية وعاش لبنان ..

التعليقات (0)

 » لا يوجد تعليقات.

أضف تعليق

الأسم: * البريد الإلكتروني:
تعليق: *
رمز الحماية: *  تحديث الصورة

* الخانات الضرورية.

 

 

  

 

   

        

  

 

  

 

إضغط هنا 

 

 

 

  

  

  

      

       

      

 

      

    

   

         

               

     

             

   

           

 «  تشرين الأول 2021  » 
MoTuWeThFrSaSu
 123
45678910
11121314151617
18192021222324
25262728293031
إلى الأعلى

Designed and Developed by

Xenotic Web Development