الخميس 27 ربيع الثاني 1443 هـ الموافق 2 كانون الأول 2021 م

ضربة موجعة للحوثيين في إب

تاريخ الإضافة الخميس 1 كانون الثاني 2015 7:52 ص    عدد الزيارات 781    التعليقات 0

      


الحياة _ سدد تنظيم «القاعدة» في اليمن أمس ضربة موجعة لجماعة الحوثيين في مدينة إب (170 كيلومتراً جنوب صنعاء)، وذلك بتفجير انتحاري وسط احتفال للجماعة لمناسبة ذكرى المولد النبوي الشريف، حضره مسؤولون محليون. وسقط أكثر من 70 شخصاً بين قتيل وجريح، وسط أنباء متضاربة عن إصابة المحافظ في الهجوم الذي أعقبه تفجير عبوة ناسفة وإطلاق نار قرب مستشفى المدينة.

وفرضت جماعة الحوثيين هذه السنة الاحتفال بذكرى المولد النبوي الشريف، في شكل يعبّر عن استعراض قوة الجماعة وغلبة طابعها المذهبي في صنعاء والمدن الأخرى التي سيطرت عليها في شمال اليمن وغربه.

وقالت مصادر أمنية وطبية إن انتحارياً يرجّح أنه من عناصر تنظيم «القاعدة» فجّر نفسه وسط الاحتفال الذي نُظِّم في قاعة المركز الثقافي في مدينة إب، ما أدى الى مقتل 25 شخصاً وجرح 50 آخرين، بينهم مدير مكتب الثقافة عبدالحكيم مقبل، ومدير الأوقاف عبداللطيف المعلمي، ومقدم الاحتفال خليل المهنا، إلى جانب القيادي الحوثي «أبو حسن».

وأفادت وكالة «رويترز» بمقتل 33 شخصاً، فيما أشارت وكالة «أسوشييتد برس» إلى مقتل 24.

وتضاربت المعلومات حول إصابة المحافظ القاضي يحيى الإرياني الذي كان حاضراً، ففي حين أكدت مصادر حكومية نجاته، تحدثت مصادر أخرى عن إصابة بليغة استدعت نقله الى العناية الطبية الفائقة، إلى جانب عدد من طلاب إحدى المدارس الذين كانوا مشاركين في الاحتفال.

وفيما أكدت المصادر الحكومية مقتل 23 شخصاً وجرح 48، روى شهود لـ «الحياة» أن عبوة ناسفة انفجرت قرب مستشفى «الثورة» الحكومي، تلاها إطلاق عناصر من «القاعدة» النار على عناصر حوثية أشرفت على نقل الجرحى، ما أدى إلى ثلاث إصابات.

وطوّقت جماعة الحوثيين موقع الانفجار، ونشرت مئات من مسلحيها في مدينة إب، في حين بعث الرئيس عبدربه منصور هادي ببرقية عزاء ومواساة إلى المحافظ القاضي الإرياني وأسر الضحايا، وقال إن «مثل هذه الأعمال الإرهابية الوحشية تؤكد تجرّد تلك العناصر (المدبّرة) من القيم الإنسانية والمبادئ الأخلاقية والدينية، وإنها تضمر الشر للوطن وأبنائه».

وتوعّد هادي الجناة بملاحقتهم، وسط تنديد الأطراف السياسية والحزبية بالهجوم الذي يُعتبر الأعنف ضد الحوثيين في مدينة إب منذ سيطرتهم عليها. واتهمت جماعتهم أجهزة الأمن الرسمية بـ «التواطؤ والتقصير في مهماتها».

وتتفاقم مخاوف من هجمات تستهدف احتفالات مماثلة تعتزم الجماعة تنظيمها في مدن بينها العاصمة صنعاء، وكان نائب وزير الداخلية التقى قادة حوثيين لدرس سبل حماية الاحتفالات في صنعاء والتي تقام في شكل واسع يُعتبر سابقة.

إلى ذلك، أفادت مصادر في مدينة عتق مركز محافظة شبوة (جنوب شرق) عن مقتل ضابط في شرطة المرور يدعى محمد خميس النسي، برصاص مسلحين يُعتقد أنهم من «القاعدة».


التعليقات (0)

 » لا يوجد تعليقات.

أضف تعليق

الأسم: * البريد الإلكتروني:
تعليق: *
رمز الحماية: *  تحديث الصورة

* الخانات الضرورية.

 

 

  

   

        

  

 

  

 

إضغط هنا 

 

 

 

  

  

  

      

       

      

 

      

    

   

         

               

     

             

   

           

 «  كانون الأول 2021  » 
MoTuWeThFrSaSu
 12345
6789101112
13141516171819
20212223242526
2728293031 
إلى الأعلى

Designed and Developed by

Xenotic Web Development