الجمعة 16 ربيع الأول 1443 هـ الموافق 22 تشرين الأول 2021 م

السيسي يختتم زيارته الصين ويؤكد «عودة مصر إلى مكانتها»

تاريخ الإضافة الخميس 25 كانون الأول 2014 7:57 ص    عدد الزيارات 747    التعليقات 0

      


الحياة _ ينهي الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي اليوم زيارته الأولى إلى الصين بعدما حصل على وعود بدعم اقتصادي. وأشاد في كلمة أعقبت توقيع اتفاقات مشاريع ستنفذها شركات صينية في مصر، باستقباله «بالشكل الذي يليق بمكانة مصر وعظمتها»، مشيراً إلى أن «نتائج المحادثات كلها إيجابية تؤكد أن مصر تعود إلى مكانتها ويزيد».

والتقى السيسي أمس رئيس الوزراء الصيني لي كه تشانغ في قاعة الشعب الكبرى في بكين، ووقّعا عقوداً واتفاقات لمشاريع اقتصادية ركزت على قطاعي الطاقة والنقل. وقال تشانغ إن السيسي «استطاع خلال الشهور الأولى لولايته أن يحقق لمصر استقراراً في الأوضاع الداخلية، وأن يواصل الجهد في تحقيق النمو الاقتصادي».

وأشاد السيسي في كلمة أعقبت التوقيع على الاتفاقات باستقباله «بالشكل الذي يليق بمكانة مصر وعظمتها». وأضاف أن «كل اللقاءات كانت على أعلى المستويات من أول رئيس الجمهورية ورئيس مجلس الدولة ورئيس البرلمان وكل المسؤولين، وكانت النتائج للمحادثات كلها إيجابية تؤكد أن مصر تعود إلى مكانتها ويزيد». واعتبر أن الاتفاقات التي وقعها «تمثل خطوة على طريق التعاون الاستراتيجي الشامل بين مصر والصين، ما يتطلب من المصريين جهداً ضخماً وعملاً دؤوباً لإنجاح هذه الخطوة وأن تليها خطوات أخرى، والجانب الصيني مستعد تماماً للتعاون معنا في تنفيذ المشاريع الكبرى وأيضاً بمشاركة أشقاء عرب».

وأكد أن «الشركات الصينية مرحب بها للعمل في مصر في مناخ استثماري جيد وإجراءات سريعة بعيدة من البيروقراطية والفساد والمحاباة، وكل الشركات التي تريد التعاون للبناء والتنمية في مصر سيجد لدينا مناخاً جيداً بإرادة الشعب المصري للعمل والتقدم الذي يليق بمصر».

وزار الرئيس المصري مقر الحزب الشيوعي في بكين. وأوضح الناطق باسم الرئاسة علاء يوسف، أن رئيس لجنة العلاقات الخارجية في الحزب يوي هونغ جيان طالب بتعاون مع الأحزاب في مصر، وتمنى أن يكون هذا التعاون برئاسة السيسي الذي رد بقوله إنه يسعى إلى «تثبيت دعائم الدولة المصرية وحريص على الاستقرار في المرحلة الحالية وعدم الانقسام بين الشعب المصري». وأضاف أن «المرحلة الحالية لا تسمح بأي استقطاب أو انقسام». وأشار يوسف إلى أن «الرئيس عرض خلال اللقاء للخطوات التي تم اتخاذها في المرحلة الحالية لاستكمال خريطة الطريق وإجراء الانتخابات البرلمانية في موعدها، قبل أن يحضر مأدبة غداء أقامها الحزب الشيوعي الصيني على شرفه والوفد المرافق له».

وكان السيسي بدأ يومه الثالث في بكين بلقاء ممثلي كبرى شركات السياحة الصينية، بحضور وزير التجارة والصناعة منير فخري عبدالنور ووزير السياحة الصيني لين جينزاو. وشدد في كلمته على هامش اللقاء على «الاحترام والتقدير الذي توليه مصر وشعبها لدولة الصين ولشعبها الصديق»، مؤكداً «المناخ المستقر الذي تتمتع به مصر على الصعيدين السياسي والأمني والذي يوفر بيئة مناسبة للسياح الصينيين»، وأن «المقاصد السياحية المصرية آمنة تماماً». وأعرب عن تطلع مصر لعودة السياحة الصينية إلى سابق عهدها، «بل وأن تزداد خلال المرحلة المقبلة، لا سيما في ضوء اشتغال ما يناهز أربعة ملايين مواطن مصري في مجال السياحة».

من جهة أخرى، تترقب الأوساط السياسية في مصر إعلان الجدول الزمني للانتخابات التشريعية المتوقع انطلاقها الشهر المقبل. ومضت أمس اللجنة القضائية المشرفة على التشريعيات في طريق إنهاء الاستعدادات، فيما لا تزال الخلافات في شأن تشكيل التحالفات الانتخابية تراوح مكانها على رغم اقتراب فتح باب الترشح.

وكشف مصدر قضائي مطلع ، عن أن اللجنة ستعلن الأسبوع المقبل الخريطة الزمنية لآخر استحقاقات خريطة الطريق، مشيراً إلى مشاورات مع الجهات الأمنية في شأن تقسيم اقتراع المحافظات المصرية على مراحل. ورجح إجراء التشريعيات على مرحلتين «لضيق الوقت»، كما توقع انطلاق التشريعيات منتصف الشهر المقبل بفتح باب تلقي طلبات الترشح.

وكانت لجنة التشريعيات حددت أمس ضوابط التغطية الإعلامية التي تضمنت السماح لجميع وسائل الإعلام، المطبوعة والمسموعة والمرئية والرقمية، بتغطية إجراءات الاقتراع والفرز للانتخابات البرلمانية، وفقاً للضوابط والإجراءات المتبعة قانوناً، فيما علمت «الحياة» أن السلطات المصرية «دعت منظمات في مقدمها جامعة الدول العربية والاتحاد الأفريقي لمتابعة الاقتراع.

وأوضح الناطق باسم اللجنة مدحت إدريس، أن القرار «شمل التصريح بالتغطية الإعلامية لكل من الصحافيين المحليين التابعين لمؤسسات مصرية عامة أو حزبية تتبع المجلس الأعلى للصحافة والإعلاميين المحليين التابعين لاتحاد الإذاعة والتلفزيون، والقنوات الفضائية المصرية المرخص لها من قبل الهيئة العامة للاستثمار»، مشيراً إلى أن القرار «شمل التصريح بالتغطية الإعلامية للإعلاميين الدوليين المعتمدين لدى الهيئة العامة للاستعلامات، وتضمن أيضاً ضوابط التغطية الإعلامية واستطلاعات الرأي وآلية تقديم الطلبات والأعداد المطلوب التصريح لها وإصدار التصاريح الخاصة بعد تسجيل البيانات، إلى جانب النص على تشكيل لجنة من أعضاء الأمانة العامة لتلقي تلك الطلبات وفحصها». وأضاف أن اللجنة «ستعلن قريباً الجدول الخاص بمواعيد تقديم الطلبات، وتسجيل المتابعين واستخراج التصاريح وتسليمها».


التعليقات (0)

 » لا يوجد تعليقات.

أضف تعليق

الأسم: * البريد الإلكتروني:
تعليق: *
رمز الحماية: *  تحديث الصورة

* الخانات الضرورية.

 

 

  

 

   

        

  

 

  

 

إضغط هنا 

 

 

 

  

  

  

      

       

      

 

      

    

   

         

               

     

             

   

           

 «  تشرين الأول 2021  » 
MoTuWeThFrSaSu
 123
45678910
11121314151617
18192021222324
25262728293031
إلى الأعلى

Designed and Developed by

Xenotic Web Development