الجمعة 16 ربيع الأول 1443 هـ الموافق 22 تشرين الأول 2021 م

مسلسل التوتر العرقي في أميركا: مقتل شاب أسود برصاص شرطي

تاريخ الإضافة الخميس 25 كانون الأول 2014 7:53 ص    عدد الزيارات 631    التعليقات 0

      

 رويترز، أ ف ب – شهدت مدينة سانت لويس الأميركية توتراً أمس، بعدما قتل شرطي شاباً أسود في مكان يبعد كيلومترات عن موقع مقتل شاب آخر أسود برصاص شرطي أبيض، ما أثار اضطرابات عرقية وتظاهرات احتجاج على العنصرية في الولايات المتحدة.

وقال ناطق باسم الشرطة، إن شاباً صوّب مسدساً إلى شرطي كان في دورية روتينية لدى اقترابه منه ومن رجل آخر في محطة وقود في ضاحية بركلي، وأضاف: «وخوفاً على حياته، أطلق الشرطي (الرصاص) مرات وأصاب الهدف بجروح قاتلة»، مشيراً إلى فرار الرجل الثاني، فيما أعلنت السلطات أنها عثرت على مسدس في موقع الحادث وفتحت تحقيقاً.

وأوردت صحيفة محلية أن القتيل يُدعى أنتونيو مارتن (18 سنة)، ونقلت عن والدته أن نجلها كان مع صديقته لدى وقوع الحادث. وأضافت: «أبلغتني صديقته أن الشرطة كانت تستفزهم. عندما حاول النهوض والهرب، أطلقوا النار عليه. لا يقولون لي شيئاً، ولم يتيحوا لي حتى رؤية ابني».

وأظهر شريط فيديو تطويق الشرطة محطة الوقود بشرائط صفر تُستخدم لعزل مسرح جريمة، وتولي أفراد منها حماية الموقع وهم يرتدون خوذاً ويحملون دروعاً تُستخدم للحماية من الشغب، فيما كان حوالى مئة شخص يصرخون في وجوههم.

وبثّت شبكات تلفزة محلية أن المحتجين ألقوا حجارة على الشرطة، كما ألقى أحدهم مفرقعات نارية في اتجاه محطة الوقود، فيما استخدمت الشرطة غازاً مسيلاً للدموع في محاولة للسيطرة على الحشد.

وتبعد بركلي دقائق بالسيارة عن ضاحية فيرغسون بولاية ميسوري، حيث قتل شرطي أبيض الشاب الأسود مايكل براون (18 سنة) في آب (أغسطس) الماضي، ما أطلق تظاهرات حاشدة في الولايات المتحدة، أجّجها رفض هيئتَي محلفين في نيويورك وميسوري إدانة شرطيَّين بقتل رجلين أسودين.

في السياق ذاته، أعلن قائد شرطة لوس أنجليس أنه أمر بفتح تحقيق داخلي بعد أداء أغنية تسخر من مقتل براون، خلال احتفال أقامه شرطي متقاعد.

وشارك حوالى 200 شخص في مسيرة في نيويورك، متحدين دعوة وجّهها رئيس بلدية المدينة بيل دي بلازيو لوقف التظاهرات، بعد مقتل شرطيين الأسبوع الماضي برصاص رجل لمّح إلى أنه ينتقم لمقتل السود. وسار المحتجون في جادة «فيفث أفينيو»، مطالبين بـ «سجن الشرطيين القتلة».

ودعا ائتلاف مناهض لعنف الشرطة ضد السود، إلى تظاهرة ضخمة في ساحة «تايمز سكوير» في نيويورك مساء 31 الشهر الجاري.

وقال مؤسس للائتلاف: «لا يحق لهم أن يطلبوا منا وقف التظاهر والسكوت. يجب أن تبقى أصواتنا مسموعة وأن نتابع معركتنا، طالما الشرطة تواصل القتل، والنظام القضائي يرفض ملاحقة الشرطيين القتلة ومعاقبتهم».

الى ذلك، قررت هيئة محلفين في هيوستن، الامتناع عن توجيه اتهام إلى شرطي قتل بالرصاص رجلاً أسود أعزل في كانون الثاني (يناير) الماضي، إذ اشتبه في أنه لص. لكن والدة القتيل قالت إن الشرطي اعتبر نجلها مجرماً، على أساس عرقيته.


التعليقات (0)

 » لا يوجد تعليقات.

أضف تعليق

الأسم: * البريد الإلكتروني:
تعليق: *
رمز الحماية: *  تحديث الصورة

* الخانات الضرورية.

 

 

  

 

   

        

  

 

  

 

إضغط هنا 

 

 

 

  

  

  

      

       

      

 

      

    

   

         

               

     

             

   

           

 «  تشرين الأول 2021  » 
MoTuWeThFrSaSu
 123
45678910
11121314151617
18192021222324
25262728293031
إلى الأعلى

Designed and Developed by

Xenotic Web Development