الأحد 17 ذو الحجة 1440 هـ الموافق 18 آب 2019 م

باسيل: سنصوت مع الموازنة ولن نتخذ كغيرنا موقفا شعبويا

تاريخ الإضافة الثلاثاء 16 تموز 2019 6:50 ص    عدد الزيارات 52    التعليقات 0

      

 

الحياة - قال رئيس "التيار الوطني الحر" وزير الخارجية اللبناني جبران باسيل عقب الاجتماع الاستثنائي لتكتل "لبنان القوي": "من الواجب أن نذكر لأنه يحدث مزايدة أو تحريف لموقفنا في موضوع الحكومة. نحن لم نعطل الجلسة الماضية وليس لدينا أي نية بتعطيل أي جلسة حكومية مع انه حق لكل وزير أو لكل فريق حكومي في حضور أو عدم حضور الجلسة، إنما لم يكن هذا الموقف واردا عندنا وليس بوارد. رئيس الحكومة يريد ان يجد حلا سياسيا للمشكلة التي وقعت في عاليه، في قبرشمون، وأن لا يذهب الى أمر يفجر الحكومة، ويؤجل هذا الموضوع والدعوة عنده ونحن بانتظار أن يوجهها".

 

ولفت باسيل إلى أن "في موضوع الموازنة، بعد كل العمل الذي حصل، كان اجتماعنا مخصصا لاجراء مراجعة للموازنة وكل بنودها وتحديد موقفنا منها، فبالحكومة توافقنا على الموازنة ولو لم نكن راضين عنها انما توافقنا عليها بصيغتها وسلمنا الشعلة للجنة المال التي أنجزت عملا جيدا. واليوم قمنا بمراجعة وموقفنا واضح, ومع عدم رضانا عن بعض الأمور سنصوت مع الموازنة ولن نتخذ كغيرنا موقفا شعبويا. يجب الانتهاء من هذه الموازنة ونقرها بأمورها السيئة والايجابية والذهاب لبحث موازنة الـ2020".

 

وقال: "هذه الموازنة عندما تقر يجب ان ننتبه إلى انها ليست الحل"، مشيرا إلى أن "نقاش الموازنة لعام 2020 يبدأ في أيلول (سبتمبر) ويجب الانتهاء منها ضمن المهل الدستورية"، ولافتا إلى أن "موازنة الـ2020 تبقى فيها المشكلة نفسها وهي حجم الدين العام والقطاع العام وتخفيض العجز بالكهرباء، وهناك موضوع الانفاق الذي جرى برفض سياسي لتخفيضه ويجب انجازه بالموازنة المقبلة".

 

أضاف: "بالمحصلة نقول انه نعرف ان الموازنة ليست مبنية على رؤية اقتصادية لكنها عمل الحكومة ككل وعليها ان تتحمل مسؤوليتها، الاصلاح بدأناه في هذه الموازنة لكن لا يمكن القول عنها انها الموازنة الاصلاحية، فوتنا فرصة القيام باصلاح حقيقي لأنه للأسف حافظت القوى السياسية على محيماتها ونأمل الا نفوت فرصة الـ 2020". وقال: "نحن نطالب بقطع الحساب منذ 1993 حتى 2017 ووزير الدولة لشؤون مجلس النواب سليم جريصاتي اقترح صيغة نص لتلافي اي مخالفة من دون اي تراجع في موضوع الحسابات".

 

"المطلوب اجراء اصلاحي شامل"

 

وعن الضمانات بأن تكون موازنة العام 2020 اصلاحية، قال: "انه الخوف من الضغط المالي الكبير الذي يرزح تحته البلد، ومن الكارثة الاقتصادية الكبيرة التي قد نقع فيها، انا اسأل كل من ألتقي بهم عما ينتظرون للقيام بإصلاحات خصوصا انه لم يعد لدينا ترف او وقت لحماية جماعاتنا او صناديقنا او مكتسباتنا. عندما يشعر اللبنانيون بأن الاصلاح سيشمل الجميع، عندها نستطيع ان نطالبهم بالتضحية. ان السبب الاساس لعدم تضحية المتقاعدين والعسكر هو شعورهم بأنهم وحدهم من سيقدم دون الاخرين، لذلك على الجميع ان يقدم. لكن هناك اولويات، نحن لا نستطيع ان نكمل بمجالس وصناديق نعرف سلفا انها لا تقدم شيئا، ولا نستطيع ان نكمل ونحن نفشل في انهاء إيجار لمبنى يكلفنا 9,5 مليون دولار لان هناك شركة تستفيد منه وفي الوقت نفسه نطلب من الموظف التضحية والمساهمة في الاصلاح. عندما نوقف الهدر فعليا يصدقنا الناس ويساهمون معنا وهذا مرتبط ببعضه البعض لان المطلوب اجراء اصلاحي شامل".

 

وعن موضوع علاقة اللبنانيين بالدول والذي أثاره البارحة، قال باسيل: "موقفي لا يمنع الناس من ان تزور بعضها او ان تزور الدول، المهم هو الموقف والاداء والتصرف والنتيجة. علينا ان نحافظ على علاقتنا بالجميع، البعض يذهب الى السعودية، البعض الاخر الى اميركا او الى ايران، فليذهب الى حيث يشاء، المهم هو التغيير الذي سيحصل نتيجة ادائه او موقفه".

 


التعليقات (0)

 » لا يوجد تعليقات.

أضف تعليق

الأسم: * البريد الإلكتروني:
تعليق: *
رمز الحماية: *  تحديث الصورة

* الخانات الضرورية.

 

 

   

        

  

 

  

 

 

 

 

 

  

      

 

      

 

 

    

      

 

 

 

 

 

  

  

    

    

   

        

        

               

     

    

         

   

           

 «  آب 2019  » 
MoTuWeThFrSaSu
 1234
567891011
12131415161718
19202122232425
262728293031 
إلى الأعلى

Designed and Developed by

Xenotic Web Development