الثلاثاء 19 ذو الحجة 1440 هـ الموافق 20 آب 2019 م

"المسار اللبناني": الإستعانة بالمملكة ضرورة لحماية لبنان

تاريخ الإضافة الأحد 14 تموز 2019 7:36 ص    عدد الزيارات 40    التعليقات 0

      

 

الحياة - حذرت "حركة المسار اللبناني" من "التمادي في إستهداف الدول العربية الشقيقة في سياق التعمية والتشويش كأحد الأدوات المتلازمة مع الحرب في اليمن، فيما الداخل اللبناني في أمس الحاجة لأداء سياسي مسؤول، فوسائل المعالجة المنحدر المعتمد في الإصلاح، يرافقه رمي التهم على الغير للهروب من مواجهة الواقع".

 

ولفتت في بيان الى انه "بالرغم من شدة الحاجة للابقاء على الدور العربي من أجل مواجهة الأزمات التي تقض مضاجع اللبنانيين، ومنها ما فرضه الأميركي اخيرا على بعض اللبنانيين، فإننا لا نرى إلا إستهدافا للأشقاء العرب، وبشكل خاص المملكة العربية السعودية، والتي شكلت منذ عقود عامل الأمان والإستقرار للبنان، ونلفت المستهدفين بأن الإستعانة بالمملكة ضرورة لحماية لبنان، فحاجة لبنان لوقوف المملكة إلى جانبه الآن هي أكثر من أي وقت مضى، وتقدير المملكة وإحترامها واجب، وإستهدافها حتى من قبل البعض الطفيليين عيب وخلل أخلاقي".

 

وحذرت الحركة من "التمادي في إستغلال المناصب والهيمنة السياسية للتحكم بأجهزة الدولة وتحريف مهماتها من أجل ممارسة الضغوط للوصول إلى الأهداف السياسية".

 

واعتبرت "ان فقدان الثقة بالإقتصاد اللبناني في الداخل ومن الخارج هو نتيجة حتمية للأداء السياسي الذي تدار به الأمور في الحكومة، وبالكاد تلتقي بمجملها على هدف من سلسلة أهدافها وهو الوصول إلى السلطة"، لافتة الى "ان الإعتداء الأميركي القديم المتجدد على لبنان لم يكن وليد الصدفة، فقد ربطت شريحة من اللبنانيين إنتماءها للخارج، وهذه الشريحة لبنانية بالرغم من الولاء للخارج الذي تتفاخر به، وهذا ما يجعل اللبنانيين رهينة مطرقة الأميركي وسندان الولاءات".

 

ورأت أن "كل ما نراه هو النتيجة الحتمية لعدم تطبيق الدستور بكامل بنوده، فمنذ ثلاثة عقود أبرم اتفاق الطائف وبات الدستور، وحتى الآن لا يزال البعض يرفض اللامركزية الإدارية من أجل مكتسبات حزبية تنسف الطائف، والبعض يرفض فصل السلطات لكي يبقي الدورة الإقتصادية والسياسية لصالحه، والبعض الآخر لا يريد إلغاء الطائفية السياسية كونه يتعارض مع مشروعه المذهبي، وهذا ما يرفع من مستوى جهل البعض حول كيفية عمل المحاكم ومطالبتهم بتحويل القضايا إلى المجلس العدلي بمجرد أن المزاج السياسي والتطرف الحزبي يستدعي ذلك".

 


التعليقات (0)

 » لا يوجد تعليقات.

أضف تعليق

الأسم: * البريد الإلكتروني:
تعليق: *
رمز الحماية: *  تحديث الصورة

* الخانات الضرورية.

 

 

   

        

  

 

  

 

 

 

 

 

  

      

 

      

 

 

    

      

 

 

 

 

 

  

  

    

    

   

        

        

               

     

    

         

   

           

 «  آب 2019  » 
MoTuWeThFrSaSu
 1234
567891011
12131415161718
19202122232425
262728293031 
إلى الأعلى

Designed and Developed by

Xenotic Web Development