الثلاثاء 3 ربيع الثاني 1440 هـ الموافق 11 كانون الأول 2018 م

... فن الممكن ! بقلم : خليل إبراهيم المتبولي

تاريخ الإضافة الثلاثاء 14 آب 2018 9:28 ص    عدد الزيارات 259    التعليقات 0

      

  

- في السياسة كل شيء ممكن ، في السياسة طلعات ونزلات وتعرّجات كثيرة ، وأمور كثيرة تتحوّل ، ومن الممكن أيضًا أن ينقلب الأبيض إلى أسود ، والأسود إلى أبيض بدهاء وذكاء مَن يلعب لعبة السياسة . ومَن يستطيع أن يراوغ ويتحاذق مع الحفاظ على المبدأ الذي يسير عليه دون الوقوع في المحظورات يكون لاعبًا مهمًا ، السياسة هي فن الممكن أي دراسة وتغيير الواقع السياسي بكل موضوعية ، وليس الخطأ الشائع وهو أن فن الممكن هو الخضوع للواقع السياسي وعدم تغييره بناء على حسابات القوة والمصلحة . 

في السياسة يجب أن يكون هناك نفوذ وقوّة في المجتمع المسيطَر عليه ، مبنية على علاقة ما بين السياسيّ والشعب ، وما بين السياسي والدولة وبما يتعلّق بشؤونها كلّها ، والحفاظ على خيط الود ما بينهم جميعًا ، سياسة القوّة واجبة كي تفرض سلطتها ، ومقابل سياسة القوّة هناك سياسة المال التي هي عصب كل المجتمعات ، المال والسلطة يجعلان السياسة قوية وفاعلة في الحياة العامّة ،  فالسياسة فعل غريب وله خصوصية لا يستطيع القيام به أي فرد من أفراد المجتمع ، لأن السياسيّ الحقيقي واللاعب السياسي يمارس هذا الفعل من خلال الممكن والمستحيل بالظروف الزمنية والمكانية  والواقعية أو بالمناخ السائد ، وذلك من خلال علاقة تجمع بين الواقع وشيء من الخيال يساعد على تغيير الواقع في إطارٍ من الممكن، وهنا تحدث العلاقة القائمة بين الحقائق الثابتة والأحلام القابلة للتطبيق .

في السياسة ليست هناك عداوة مطلقة إنما هناك خصام ، لكن العدو الحقيقي بالسياسة وغير السياسة هو العدو الصهيوني وكل مَن يتعامل معه ويتآمر . في السياسة ليس فيها أصدقاء دائمون ولا مصالح دائمة ،لأنّ العلاقات تتغيّر وكذلك الظروف ، فالخصم يصبح صديقًا ، والصديق يصبح خصمًا ، ليس هناك شيء ثابت ومحدد في العلاقة بالسياسة ، من الممكن أن يكون خصم الأمس صديق اليوم ، وصديق اليوم خصم الغد ، يقول السياسي البريطاني ديفيد لويد جورج "إن في السياسة كثيرا ما يكون صديقك عند الصباح ومن ألد أعدائك عند المساء" . فالخصام لا يعني العداوة المطلقة كما ذكرنا لأنه يجب أن يُحافَظ على شعرة معاوية في العلاقات السياسية بين الأطراف كافة . 

سأختم بمقولة شهيرة للمفكر والفيلسوف والسياسي الإيطالي نيكولو دي برناردو دي ميكيافيللي " الغاية تبرر الوسيلة " تعني أن السياسة في نظره هي مجال الصراع بين الأفراد والجماعات الذي يؤدي إلى اللجوء لجميع الوسائل المشروعة ، وغير المشروعة ، فالحاكم أو السياسي يجب أن يكون مُستعدًّا لتوظيف وتشغيل جميع الأساليب والطُرق لحل هذا الصراع ، وعليه أن يكون قويًا وماكرًا حسب مقتضيات الظروف ومجريات الأحداث ، ويمكنه أيضًا اللجوء إلى القوانين والأخلاق إذا كان ضمان السلطة يتطلب ذلك ، فهكذا تصبح جميع الوسائل مُباحة لضمان بقاء السلطة وممارستها .

السياسة فن الممكن ، ومن الممكن أن تكون السياسة أروع فن ، والسياسيّ أهم وأروع فنان يؤدي دوره باتقان وحرفية عالية ...

 

التعليقات (0)

 » لا يوجد تعليقات.

أضف تعليق

الأسم: * البريد الإلكتروني:
تعليق: *
رمز الحماية: *  تحديث الصورة

* الخانات الضرورية.

 

 

   

        

  

 

  

 

  

  

 

   

صدر العدد الجديد من مجلة كل الفصول

 

 

    

 

  

 

    

 

 

 

  

 

 

   

    

 

 

    

 

  

        

            

 

 

     

 

 

  

        

   

         

 «  كانون الأول 2018  » 
MoTuWeThFrSaSu
 12
3456789
10111213141516
17181920212223
24252627282930
31 
إلى الأعلى

Designed and Developed by

Xenotic Web Development