الأربعاء 16 ربيع الأول 1441 هـ الموافق 13 تشرين الثاني 2019 م

تقنية ابتكارية في طبّ القلب لمعالجة ميك جاغر

تاريخ الإضافة الأربعاء 10 نيسان 2019 9:07 ص    عدد الزيارات 209    التعليقات 0

      

 

أ ف ب -  وصفت موسيقى "رولينغ ستونز" بالثورية في بداية مسيرة الفرقة وينطبق هذا التوصيف أيضا على تقنية عملية القلب التي أجريت على ما يعتقد لميك جاغر والتي ابتكرها فرنسي سنة 2002.

 

يقول البروفسور آلان كريبييه في تصريحات لوكالة فرانس برس "لست من كبار المعجبين بالفرقة لكن يسعدني" أن يكون أحد أعضائها "قد استفاد من الجراحة. فمنفعة هذه التقنية كبيرة جدا للمرضى".

 

وجرّاح القلب هذا بعيد كلّ البعد عن أجواء الروك لكنّه من الوجوه البارزة في مجاله. فقد ساهم البروفسور كريبييه في إحداث تقدّم كبير في سبل معالجة تضيّق الصمام الأورطي (الأبهري) للقلب، وهي مشكلة شائعة عند من تخطّوا الخامسة والستين من العمر.

 

ويقضي العلاج عادة بإجراء جراحة قلبية معقّدة مع شقّ منطقة الصدر ووقف عمل القلب وتحويل الدورة الدموية، فضلا عن تخدير المريض تخديرا موضعيا. أما التقنية التي ابتكرها، فهي أقلّ تعقيدا بكثير.

 

وبعد إحداث شقّ بسيط في أسفل البطن، عند مستوى الأربية، ندخل في الشريان الفخذي قسطرا مزوّدا دعامة دائرية مشبّكة فيها الصمام الاصطناعي وبالون صغير. ونحمل الآلية إلى منطقة القلب بواسطة الشريان ونثبّتها في الموقع المناسب مع نفخ البالون فتنفتح الدعامة لإرساء الصمام الجديد الذي يسحق ذاك القديم.

 

ويقول ستيفان كاد طبيب القلب في مونبولييه لوكالة فرانس برس "أحدثت هذه التقنية ثورة في معالجة المرضى".

 

وتتيح هذه التقنية المعروفة بالإنكليزية بكلمة "تافر" أو "تافي" المختصرة للمريض باستئناف نشاطاته سريعا، في غضون بضعة أيام، وهي مهلة قصيرة جدّا نسبة إلى فترة النقاهة بعد العملية الجراحية.

 

وقد أجرى جاغر (75 عاما) عملية من هذا النوع في أحد مستشفيات نيويورك، بحسب ما أفاد موقع "بيلبورد" لأخبار المشاهير. لكن الفنان لم يؤكد هذه المعلومات، مكتفيا بالإشارة إلى أنه خضع للعلاج وهو "في حال أفضل بكثير".

 

وأجرى أول عملية في العالم من هذا النوع في روان الفرنسية سنة 2002 البروفسور كريبييه الذي درّب لاحقا أطباء آخرين من أنحاء العالم على استخدام هذه التقنية. وباتت تقنية "تافي" شائعة الاستخدام في 2009-2010 ومذاك استفاد منها "400 ألف مريض في 65 بلدا"، بحسب مبتكرها.

 

وكانت هذه العملية في بادئ الأمر حكرا على المرضى الذين يتعذّر إجراء جراحة لهم، خصوصا بسبب تقدّمهم في السنّ. لكن خلال السنوات الأخيرة، استفاد منها مرضى أصغر سنّا تشكّل الجراحات عليهم "خطرا متوسطا" بعدما أثبتت دراسة تعود إلى العام 2015 فعالياتها.

 

ومن المرتقب أن يزداد عدد المرضى المنتفعين منها ازديادا كبيرا عما قريب. وقد أظهرت دراسة حديثة نشرت نتائجها في منتصف آذار (مارس) في مجلة "نيو إنغلند جورنال أوف ميديسن" أن تقنية "تافي" قد تحلّ بكلّ سهولة محلّ العملية الجراحية، حتّى بالنسبة إلى المرضى الذين لا يواجهون أيّ خطر معيّن.

 

وتأثّر البروفسر كريبييه تأثّرا شديدا بهذه النتائج. وقد خطرت الفكرة على باله في الثمانينات، "ففي تلك الحقبة، كان المرضى الذين تخطوا الخامسة والسبعين من العمر يتركون ليموتوا". وبعد محاولة فاشلة أولى، بات إيجاد حلّ بمثابة "هوس" بالنسبة إلى البروفسور.

 

وصرّح هذا الأخير "أثار هذا الابتكار ذهولا. ولم يكن أحد يظنّ أنه من الممكن استبدال صمّام من دون شقّ منطقة الصدر". لكن البدايات لم تكن سهلة بتاتا، خصوصا أن التقنية لا تزال حديثة العهد نسبيا وليس من المعلوم كم ستخدم الصمامات الاصطناعية التي هي قيد التحسين.

 


التعليقات (0)

 » لا يوجد تعليقات.

أضف تعليق

الأسم: * البريد الإلكتروني:
تعليق: *
رمز الحماية: *  تحديث الصورة

* الخانات الضرورية.

 

 

   

        

  

 

  

 

 

 

 

 

  

      

 

 

      

 

 

 

    

      

 

 

 

 

 

 

 

 

  

  

    

    

   

        

        

               

     

    

         

   

           

 «  تشرين الثاني 2019  » 
MoTuWeThFrSaSu
 123
45678910
11121314151617
18192021222324
252627282930 
إلى الأعلى

Designed and Developed by

Xenotic Web Development