السبت 9 صفر 1442 هـ الموافق 26 أيلول 2020 م

مختارات من قصائد عبد الرزاق عبد الواحد

تاريخ الإضافة الخميس 29 أيار 2014 8:37 م    عدد الزيارات 988    التعليقات 0

      


 كانت لا تُقبِّلُه إلا على خدّه!


يا لّيتني يوماً أُعدِّي     مَسرى شفاهِكِ فوق خدّي
فأُحيلهُنَّ إلى فمي     قُبَلاً تُثرثرُ دونَ عَدِّ!
وأظلُّ أرضعُهُنَّ طفلاً     غارقاً بعبيرِ نَهْدِ
اللهَ لو.. لولا انزلَقْتِ     للحظةٍ.. من دونِ قصدِ
وهبَطتِ نحو فمي، لأغفى     الكونُ أجمعُهُ بِحَدّي!

====

 القبلةُ الأولى


كنتُ أعلمُ كيف سترتجفينْ

كيف كلُّ مساماتِ جلدكِ تشهقُ مذعورةً

ثم تَسكنُ مبتلَّةً بالحنينْ..!

..

كنتُ أعلمُ كيف سيصفرُّ وجهُكِ

يَحمرُّ وجهُكِ

كيف أصابُعكِ الثَّلجُ

ينبضْنَ

تنهضُ فيهنَّ أشرعةٌ لا تَبينْ

ثم يُبحرنَ ملءَ دمي،

وفمي

..

مُطبَِقٌ في جنونٍ على شفتيكِ

وشيئاً فشيئاً

صَهيلُكِ مُهرَتُهُ تَستكينْ..!

كنتُ أعلمُ كيف ستنخلعينْ

من جذوركِ يا زهرةَ الياسمينْ

وأعلمُ أنَّكِ

عند انخلاعِكِ

في كلِّ أوردتي تَنبُتينْ..!

====


 الرحلةُ إلى شواطئ المرجان



يوماً فيوماً يبدأ القلقْ

يوماً فيوماً نفقدُ الأمانْ

وتبدأ الرحلةُ للمجهولِ يا نيانْ..!

ماءٌ ونظّارتانْ

كم سندبادٍ تاه بين هذه الشطآنْ؟

كم شهرزادٍ حلُمتْ..؟

كم من بناتِ الجانْ

ضِعنَ هنا

لا سفُنٌ عادَتْ، ولا سَفّانْ؟!

يا أجملَ الشفاه،

يا شواطئ المرجانْ

يا عذبةَ الخمورْ،

يا قدّيسةَ الدِّنانْ

الله لو..

لو شَفتايَ الآن تَسكرانْ

على شواطيكِ

لو كلُّ أغصانِ كرومي عرَّشَتْ فيك!

وأترعتْ كأسَكِ بالحنانْ

الله يا نيانْ..!

يوماً فيوماً يبدأ القلقْ

يوماً فيوماً نفقدُ الأمانْ

وتبدأ الرحلةُ للمجهولْ

يا شواطئ المرجانْ..!


====


التعليقات (0)

 » لا يوجد تعليقات.

أضف تعليق

الأسم: * البريد الإلكتروني:
تعليق: *
رمز الحماية: *  تحديث الصورة

* الخانات الضرورية.

   

 

   

        

  

 

  

 

 

 

 

 

 

 

 

  

      

  

      

 

     

      

 

 

 

 

  

  

    

    

   

        

        

               

     

    

         

   

           

 «  أيلول 2020  » 
MoTuWeThFrSaSu
 123456
78910111213
14151617181920
21222324252627
282930 
إلى الأعلى

Designed and Developed by

Xenotic Web Development