الخميس 7 صفر 1442 هـ الموافق 24 أيلول 2020 م

مختارات من قصائد إدريس حنبلة

تاريخ الإضافة الثلاثاء 15 نيسان 2014 5:52 م    عدد الزيارات 669    التعليقات 0

      


السواعد السمراء


هذه الدنيا نصيبُ الكادحينْ
من بهم تجري أمورُ العالمينْ
قطعوا العمرَ قروناً مُجهدين
لم يبالوا بأذى المستهترين
بل أزاحوا الظلمَ عنها والأنين


تلكمُ الآثارُ من تلك السواعدْ
شامخاتٍ تتحدّى كلَّ جاحد
فاسألِ الأركانَ عنها والقواعد
فهي للعمّال دوماً خيرُ شاهد
وهي للدنيا تراثٌ من عقائد


ذاتُها العليا نشاطٌ لا يُحدُّ
قُوتها الجهدُ وآلامٌ وسُهْدُ
لم تزل تصبو لها الأسماعُ تشدو
إنه الواجب سامٍ وهو قصد
وهو للكادح إيمانٌ ومجد


عَمَروا الأرضَ وشادوها سنينا
وبنوا فوق روابيها حصونا
أنعشوا الدنيا علوماً وفنونا
فسرى الوعيُ انطلاقاً وجنونا
يملأ الآفاقَ عزماً لن يلينا

====


الوحدة اليمنية



دعـنـي أسجّل مـا يـنـتـاب وجـدانـــــــي         مشـاعـراً قـد نمتْ فـي حضن «شمســـــــانِ»
لقـد رعتهـا عهـودٌ فـي ذرى «نقــــــــمٍ»          وبـاعـدتْ بـيـنهـا أجــــــــــواءُ أضغان


وفرّقتهـا مـواثـيـقٌ مـــــــــــــــنمّقةٌ                   فـي طـيّهـا كلُّ أشكـالٍ وألــــــــــــوان
والشعبُ يلهـو كطفلٍ راقه نـــــــــــــبأٌ               عـن الـتـوحّد لـم يظفرْ بإعـــــــــــلان


شعبٌ سقتْه عهـودَ الـذلّ أنظـــــــــــــمةٌ           وراقه مـا بـدا فـي كأس طغـيــــــــــان
كـم ألّه الفردُ أصنـامـاً مقـــــــــــدّسةً                وراح يعبـدهـا فـي شكل أوثــــــــــــان


يستـمـرئ الظلـمَ بـل يشـتـاقه فرحــــــاً           هل يعذب السمُّ مـن كـاسـات «رضــــــوان»؟
يـا وحدةً لـم تـرَ نـورَ الـحـيـاة وكــــم                  عـاشـت حـيـاةَ الـمـنى فـي كلّ وجـــــدان


أمـنـيّةٌ لـم يَجُد وضعٌ بـهـا ولكـــــــــم                 عـاشـت بنـا الـيـومَ فـي أعـمــــاق سُكّان


====


حينما تتكلم الأمواج



موجةٌ في إثْرِ موجه
ضجّ سِيفُ البحرِ منها
كم غدا يشكو الصراعَ الدائر المبثوث في شكل حُبابْ
وانبرتْ ذرّاتُه حصباً ورملا
تملأ الأجواءَ تَصخاباً بأنفاس العُبابْ
وهديراً لا يكلْ
خِلتُه أصداءَ قومٍ غابرينْ
ذابتِ الأرواحُ منهم في جزيئات الهديرْ
زفراتٍ وأنينْ
من سياط الظالمينْ
ألتلك الموجةِ الثكلى نهايه؟!
فالنهاياتُ بدتْ مثلَ البدايه؟!
وبداياتُ النهاياتِ لها توقٌ وغايه
وهي لا تدرك أسرارَ الأفولْ
وأنا بالمثل أستوحي الذبولْ
وكلانا تائهٌ قد ذاب في بحر العذابْ
ذوبانَ الشوقِ في صدر الحنينْ

=====


التعليقات (0)

 » لا يوجد تعليقات.

أضف تعليق

الأسم: * البريد الإلكتروني:
تعليق: *
رمز الحماية: *  تحديث الصورة

* الخانات الضرورية.

   

 

   

        

  

 

  

 

 

 

 

 

 

 

 

  

      

  

      

 

     

      

 

 

 

 

  

  

    

    

   

        

        

               

     

    

         

   

           

 «  أيلول 2020  » 
MoTuWeThFrSaSu
 123456
78910111213
14151617181920
21222324252627
282930 
إلى الأعلى

Designed and Developed by

Xenotic Web Development