الجمعة 8 صفر 1442 هـ الموافق 25 أيلول 2020 م

مبادرات مدنية لجمع النفايات في لبنان

تاريخ الإضافة الأحد 26 تشرين الثاني 2017 5:10 م    عدد الزيارات 7903    التعليقات 0

      

 

أ ف ب  -  تقفز مجموعة من الغطاسين في المياه في منطقة طبرجا شمال بيروت، وعلى ظهورهم عبوات الأكسجين، لا للتمتّع بمشاهدة قاع البحر كما هي عادة الغواصين في العالم، وإنما لجمع النفايات التي يكتظ بها الساحل اللبناني.

هذه المبادرة واحدة من مبادرات كثيرة في لبنان ينظّمها المجتمع المدني أو القطاع الخاص لمكافحة آفة النفايات التي تعجز السلطات عن إيجاد حلّ لها.

وعلى رغم هذه الجهود، يحذّر خبراء من أن يعيش اللبنانيون مجدداً كابوس أزمة النفايات كالتي اجتاحت شوارع العاصمة وجوارها صيف العام 2015 بعد إقفال أكبر مكبّ للنفايات في هذا البلد، وذلك في ظلّ غياب أي سياسة فاعلة لمعالجة القمامة.

وعلى أمل أن تجد الحكومة حلاً لهذه المشكلة، قرر المجتمع المدني المبادرة لفعل ما يمكن فعله في هذا الشأن.

على شاطئ طبرجا، يغوص الغطاسون العشرون في المياه، ثم يُخرجون شباكهم المحمّلة بالنفايات من العبوات الزجاجية والبلاستيكية والمعدنية  إلى الإطارات.

لكن السلطات اللبنانية لم تعتمد منذ عقود سياسات عامة فاعلة في هذا الشأن، وفقا للخبراء، علما أن لبنان ينتج يوميا أكثر من ستة آلاف طن من النفايات، وفقا للأرقام الرسمية.

وعانت العاصمة ومناطق عدّة في العام 2015 من أزمة لم يسبق لها مثيل، إذ اكتظّت الشوارع بجبال من النفايات، وهي أزمة ولّدت تحرّكات شعبية حاشدة مندّدة بالفشل الرسمي.

وفي آذار (مارس) العام 2016، وضعت الحكومة خطّة موقتة، قررت فيها إعادة فتح اثنين من المكبّات في محيط بيروت.

لكن هذا الأمر لا يخلو من المشكلات، فبسبب الانتاج الكبير للنفايات سيتخم المكبّان في خريف العام 2018. وتدرس الحكومة إمكان توسيعهما، بحسب مصدر مطلّع على هذا الملف.

وتقول مديرة مجموعة «إيكوسنترا» الاستشارية لما بشّور «ينبغي على الحكومة اللبنانية أن تبدأ بالتفكير جدّياً في حلول مستدامة، وأن تبدأ بتنفيذها أيضا، حتى وإن جرى ذلك في شكل تدريجي»، مشددةً على أهمية الفرز والمعالجة.

وأنشئت في مناطق لبنانية مراكز عدة فرز النفايات والتسميد، بفضل أموال أوروبية، لكن ما زال هناك 900 مكبّ عشوائي، بحسب دراسة رسمية.

ويقول فاروق مرعبي المتخصص في هذا المجال إن «كلّ المناطق التي ليس فيها بنى تحتيّة لازمة (لمعالجة النفايات) تعمد إلى حرقها، معظم البلديات تضرم النار في القمامة».

 


التعليقات (0)

 » لا يوجد تعليقات.

أضف تعليق

الأسم: * البريد الإلكتروني:
تعليق: *
رمز الحماية: *  تحديث الصورة

* الخانات الضرورية.

   

 

   

        

  

 

  

 

 

 

 

 

 

 

 

  

      

  

      

 

     

      

 

 

 

 

  

  

    

    

   

        

        

               

     

    

         

   

           

 «  أيلول 2020  » 
MoTuWeThFrSaSu
 123456
78910111213
14151617181920
21222324252627
282930 
إلى الأعلى

Designed and Developed by

Xenotic Web Development